طيارة المايكروبيت الوطنية الفلنلدية.

شعار شبكة إينوكاس

شعار المايكروبيت

إعلان عن إطلاق مشروع طيار المايكروبيت الفلنلدي

تم الإعلان عبر شبكة إينوكاس بجامعة هلسنكي عن التعاون مع شركة المايكروبيت في مشروع طيار وطني فلنلدي في الخمسين مدرسة بفلنلدا .

هذة الشريحة ( مايكروبيت ) الصغيرة والقوية بالفعل متوفرة في خمسين مدرسة فلنلدية عندما يبدأ مشروع الطيار هذا الخريف ، ستنضم إليه خمسون مدرسة أخرى تهدف إلى تطوير وتبادل أفضل الممارسات ، بما يتماشى مع المناهج الأساسية الوطنية الفنلندية ، لتدريس البرمجة والروبوتات. الرئيس التنفيذي لمؤسسة المايكروبيت ، زاك شيلبي ، يشرح: "في جميع أنحاء مشروع الطيار لدينا في شبكة إينوكاس سيدرس كيف يعمل المعلمون والأطفال وفي أي سن أكثر تقبلاً للتلاميذ و سوف ينضم مدرسان من كل مدرسة ابتدائية مشتركة إلى دورة تدريبية بالغة الصغر مدتها يومان يعقدها معلمو إينوكاس في جامعة هلسنكي. و في نهاية التدريب ، سيعود كل المعلمين إلى مدارسهم بعشرين شريحة مايكروبيت للمشاركة في التجربة مع زملائهم وطلابهم .

فصول المدارس الفلنلدية والمايكروبيت

الجدير بالذكر أن شبكة إينوكاس، التي تنسقها كلية العلوم التربوية بجامعة هلسنكي ، تشجع استخدام التكنولوجيا الرقمية في التدريس ولديها شبكة من المعلمين المتحمسين في جميع أنحاء فنلندا. تقول تينا كورهونن ، رئيسة شبكة إينوكاس: "هذا هو بالضبط ما تتطلبة قطع المايكروبيت ."شبكة دعم المعلمين النشطة لأدوات التدريس الخاصة بها. "

وقد أصبحت مؤسسة مايكروبيت التعليمية مستقلة وغير ربحية في تشرين الأول / أكتوبر ٢٠١٦ لإدارة مشروع المايكروبيت التي بدأته شركة BBC البريطانية مع تسعة وعشرون شريك لها منذ عام . وقد قدم المشروع مليون شريحة مايكروبيت لطلاب المدارس بمعدل قطعة لكل ١١ الى ١٢ طالب . و وفقا لإحصائيات المملكة المتحدة ،يعتبر استخدام المايكروبيت أكثر متعة وسهولة لتعلم مهارات الحاسب الآلي ، كما إن ٨٧٪؜ من المعلمين أعربوا بأن الطلاب يتعلمون الترميز بهذا الجهاز الصغير. كما يأمل زاك شيلبي أن تٌمنح فرصة لأفضل المعلمين في العالم فرصة استخدام أدوات تعليمية بسيطة للترميز وعمل الروبورتات للمساعدة في خلق تأثير إيجابي على الفتيان والفتيات لاسيما في المناطق الريفية.

و الأمر حقيقي حيث يجري بالفعل تشغيل طيارين صغار في عدد قليل من المدارس الفنلندية. تعمل الآنسة لوري بارككونن ، وهي معلمة صف ، في مركز جونسو للإعلام كمدرس لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و مدرب لشبكة إينوكاس في مشروع الطيار . حيث كانت تنتظر ولفترة طويلة لأجهزة المايكروبيت والذي تعتقد بأنها تحل الكثير من القضايا العملية في وقت واحد. و عبر بارككونن عن رأية قائلا : المايكروبيت في متناول اليد ، وسهل الاستخدام ومتعدد الاستخدامات." كما أن هذه القطعة الصغيرة لايرتبط تعلمها بمنصة خاصة ،ويمكن برمجتها باستخدام محرر جافا سكريبت بالكتل (لبنات -بلوك ) أو بايثون . وفي مرحلة تجربة المشروع للمايكروبيت تم تقديمها لطلاب الصف الأول مع دمجها بمهارات حسابية وفنية وبصرية .

الشريك الرئيسي في فنلندا هو شبكة Innokas ، والشركاء الآخرون هم MeHackIt و Etteplan , وهو الذي ساعد في رعاية الطيار.

Selecting this opens external content from our support system, which adheres to their privacy policy.